حقيقة الحقائق

حقيقة الحقائق
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الآثار المقدسة المتبقية في تَابُوتَ السَّكِينَةِ المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون ( الجزء الأول )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 239
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: الآثار المقدسة المتبقية في تَابُوتَ السَّكِينَةِ المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون ( الجزء الأول )   الثلاثاء فبراير 27, 2018 7:27 am

الآثار المقدسة المتبقية في تَابُوتَ السَّكِينَةِ المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون ( الجزء الأول )
بقلم الباحث والمفكر المصري / أسـامـة حامد مرعـي .
*****************************************
يجب أن نعرف أن هناك أثار مقدسة توجد في تَابُوتَ السَّكِينَةِ المفقود « تابوت العهد » التي تركها آل موسي وآل هارون - عليهم السلام - تصديقا لقول الله تبارك وتعالي في محكم كتابه العزيز : { التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ } [ سورة البقرة: 248]
وهناك الكثير من الأدلة والبراهين من التوراة ( العهد القديم ) ومن الإنجيل ( العهد الجديد)
ومن الأحاديث والآثار والروايات والنصوص المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة ، ومن أقوال العلماء والباحثين القدامى والمعاصرين ، التي تثبت أن هناك أثار مقدسة توجد في تَابُوتَ السَّكِينَةِ « تابوت العهد » المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون - عليهم السلام - ، وهي ما يلي:
أولا الأدلة والبراهين من التوراة ( العهد القديم ) :
1- جاء في "سفر الخروج " ما نصه : { وَتَضَعُ فِي التَّابُوتِ الشَّهَادَةَ الَّتِي اعْطِيكَ17. «وَتَصْنَعُ غِطَاءً مِنْ ذَهَبٍ نَقِيٍّ طُولُهُ ذِرَاعَانِ وَنِصْفٌ وَعَرْضُهُ ذِرَاعُ وَنِصْفٌ18. وَتَصْنَعُ كَرُوبَيْنِ مِنْ ذَهَبٍ. صَنْعَةَ خِرَاطَةٍ تَصْنَعُهُمَا عَلَى طَرَفَيِ الْغِطَاءِ19. فَاصْنَعْ كَرُوبا وَاحِدا عَلَى الطَّرَفِ مِنْ هُنَا وَكَرُوبا اخَرَ عَلَى الطَّرَفِ مِنْ هُنَاكَ. مِنَ الْغِطَاءِ تَصْنَعُونَ الْكَرُوبَيْنِ عَلَى طَرَفَيْهِ20. وَيَكُونُ الْكَرُوبَانِ بَاسِطَيْنِ اجْنِحَتَهُمَا الَى فَوْقُ مُظَلِّلَيْنِ بِاجْنِحَتِهِمَا عَلَى الْغِطَاءِ وَوَجْهَاهُمَا كُلُّ وَاحِدٍ الَى الاخَرِ. نَحْوَ الْغِطَاءِ يَكُونُ وَجْهَا الْكَرُوبَيْنِ21. وَتَجْعَلُ الْغِطَاءَ عَلَى التَّابُوتِ مِنْ فَوْقُ. وَفِي التَّابُوتِ تَضَعُ الشَّهَادَةَ الَّتِي اعْطِيكَ } [ سفر الخروج : 25: 16 - 21]
2- جاء في "سفر الخروج " ما نصه : { وَاخَذَ الشَّهَادَةَ وَجَعَلَهَا فِي التَّابُوتِ. وَوَضَعَ الْعَصَوَيْنِ عَلَى التَّابُوتِ مِنْ فَوْقُ. 21. وَادْخَلَ التَّابُوتَ الَى الْمَسْكَنِ. وَوَضَعَ حِجَابَ السَّجْفِ وَسَتَرَ تَابُوتَ الشَّهَادَةِ - كَمَا امَرَ الرَّبُّ مُوسَى } [ سفر الخروج40: 20 ــ 21]
3- جاء في "سفر التثنية " ما نصه : { فَعِنْدَمَا كَمَّل مُوسَى كِتَابَةَ كَلِمَاتِ هَذِهِ التَّوْرَاةِ فِي كِتَابٍ إِلى تَمَامِهَا25. أَمَرَ مُوسَى اللاوِيِّينَ حَامِلِي تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ: 26 «خُذُوا كِتَابَ التَّوْرَاةِ هَذَا وَضَعُوهُ بِجَانِبِ تَابُوتِ عَهْدِ الرَّبِّ إِلهِكُمْ لِيَكُونَ هُنَاكَ شَاهِداً عَليْكُمْ } [ سفر التثنية 31: 24- 26]
4- جاء في " سفر الملوك الأول " ما نصه : { لَمْ يَكُنْ فِي التَّابُوتِ إِلاَّ لَوْحَا الْحَجَرِ اللَّذَانِ وَضَعَهُمَا مُوسَى هُنَاكَ فِي حُورِيبَ حِينَ عَاهَدَ الرَّبُّ بَنِي إِسْرَائِيلَ عِنْدَ خُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ } [ سفر الملوك الأول 8: 9]
ولا يدري أحد من العلماء والمفسرين القدامى أين اختفي كتاب : ( التوراة الصحيحة ) التي كتبها نبي الله موسي () بيده قبل وفاته ، وأغلب الظن أنه قد فقد في الحرب التي هزم الفلسطينيون فيها بني إسرائيل واستولوا علي تَابُوتَ السَكِينَةٌ « تابوت العهد » منهم .
ثانيا الأدلة والبراهين من الإنجيل ( العهد الجديد ) :
جاء في " رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين " ما نصه : { لأَنَّهُ نُصِبَ الْمَسْكَنُ الأَوَّلُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «الْقُدْسُ» الَّذِي كَانَ فِيهِ الْمَنَارَةُ، وَالْمَائِدَةُ، وَخُبْزُ التَّقْدِمَةِ3 وَوَرَاءَ الْحِجَابِ الثَّانِي الْمَسْكَنُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «قُدْسُ الأَقْدَاسِ»4 فِيهِ مِبْخَرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وَتَابُوتُ الْعَهْدِ مُغَشًّى مِنْ كُلِّ جِهَةٍ بِالذَّهَبِ، الَّذِي فِيهِ قِسْطٌ مِنْ ذَهَبٍ فِيهِ الْمَنُّ، وَعَصَا هَارُونَ الَّتِي أَفْرَخَتْ، وَلَوْحَا الْعَهْدِ5 وَفَوْقَهُ كَرُوبَا الْمَجْدِ مُظَلِّلَيْنِ الْغِطَاءَ. أَشْيَاءُ لَيْسَ لَنَا الآنَ أَنْ نَتَكَلَّمَ عَنْهَا بِالتَّفْصِيلِ } [ رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 9: 2- 5]
قول بولس الرسول : (الْمَسْكَنُ الَّذِي يُقَالُ لَهُ «قُدْسُ الأَقْدَاسِ») المقصود بالمسكن الأول الذي يقال له « قُدْسُ الأَقْدَاسِ» هو خيمة الاجتماع المقدسة « قبة الزمان » التي كان يضع فيها نبي الله موسى () تَابُوتَ السَّكِينَةِ « تابوت العهد ».
ثالثا الأدلة والبراهين من الأحاديث والآثار المختلفة الواردة في السنة النبوية الشريفة:
1- قال الإمام الحافظ / ابن كثير الدمشقي - رحمه الله - في كتابه: (البداية والنهاية) ما نصه : ( قوله تعالي: { وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ } قيل كان فيه رضاض الألواح وشيء من المن الذي كان نزل عليهم بالتيه : { تَحْمِلُهُ الْمَلَائِكَةُ } أي تأتيكم به الملائكة يحملونه وأنتم ترون ذلك عيانا ليكون آية لله عليكم وحجة باهرة على صدق ما أقوله لكم وعلى صحة ولاية هذا الملك الصالح عليكم ، ولهذا قال: { إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } ، وقيل إنه لما غلب العمالقة على هذا التابوت وكان فيه ما ذكر من السكينة والبقية المباركة وقيل كان فيه التوراة أيضا ).
2- قال الإمام الحافظ / جلال الدين السيوطي - رحمه الله - في " تفسيره " المسمي: (الدر المنثور في التفسير بالمأثور) ما نصه : ( وأخرج ابن جرير وابن أبي حاتم عن ابن عباس() قوله تعالي: { وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آَلُ مُوسَى وَآَلُ هَارُونَ } قال: عصاه، ورضاض الألواح.
وأخرج وكيع وسعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن جرير عن أبي صالح قال: كان في التابوت عصا موسى، وعصا هارون، وثياب موسى، وثياب هارون، ولوحان من التوراة، والمن، وكلمة الفرج لا إله إلا الله الحليم الكريم، وسبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، والحمد لله رب العالمين .
وأخرج اسحق بن بشر في المبتدأ وابن عساكر من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس () قال: البقية رضاض الألواح، وعصا موسى، وعمامة هارون، وقباء هارون الذي كان فيه علامات الأسباط ، وكان فيه طست من ذهب فيه صاع من الجنة ، وكان يفطر عليه يعقوب ).
قوله : (وقباء هارون) القباء هي الثياب التي كان يلبسها نبي الله هارون () .
3- قال العلامة الحافظ / أبو محمد بن جرير الطبري- رحمه الله - في كتابه : (قصص الأنبياء) ما نصه : ( وأما الباقية فهي عصا موسي - عليه السلام - المقصود بالسكينة ورضاضه الألواح فأصبح التابوت وما فيه في دار طالوت فأمنوا بنبوته بنبوه سمعون وسلموا الملك لطالوت ) .
4- قال الإمام الحافظ / نعيم بن حماد - رحمه الله - في كتابه : (الفتن) ما نصه : ( حدثنا نعيم حدثنا الحكم بن نافع عن جراح عن أرطاة قال : إذا ظهر صاحب الأدهم بالإسكندرية وارض مصر ، لحقت العرب بيثرب والحجاز ، وتجلي عن الشام ، وتلحق كل قبيل بأهلها ، ويبعث الله إليهم جيشا ، فإذا انتهوا بين الجزيرتين نادي مناديهم : ليخرج إلينا كل صريح أو دخيل كان منا في المسلمين ، فيغضب الموالي فيبايعون رجلا يسمي صالح بن عبد الله بن قيس بن يسار ، فيخرج بهم فيلقي جيش الروم ، فيقتلهم ، ويقع الموت في الروم وهم يومئذ ببيت المقدس ، وقد استولوا عليها فيموتون موت الجراد ، ويموت صاحب الأدهم ، وينزل صالح بالموالي بأرض سورية ، ويدخل عمورية وقد نزله ، وينزل قمولية ويفتح بيزنطة ، ويكون أصوات جيشه فيها بالتوحيد عالية ، ويقسم أموالها بينهم بالآنية ، ويظهر علي رومية ، ويستخرج منها باب صهيون ، وتابوت السكينة من جزع ، فيه قرط حواء ، وكغوتة آدم - يعني كساءه - وحلة هارون - عليهم السلام - فبينما هم كذلك إذا أتاه خبر وهو باطل ، فيرجع )

ردووووووووددد

............................................

تابوت السكينة لم يفقد إنما اخفته الملائكة لحينه وبه عصى موسى وخاتم سليمان وقميص يوسف والتوراة والالواح التى ألقاها موسى فكسرت وتحرسه الملائكة لحين استخدامه فى زمن المهدى

أن الآثار المقدسة المتبقية في تَابُوتَ السَّكِينَةِ « تابوت العهد » المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون ، هي ما يلي:
أولا : رضاض من لوحي الحجارة المكسورة المنقوش عليهما وصايا الله العشر.
ثانيا : نسخة ورقية من كتاب التوراة الصحيحة التي انزلها الله علي نبيه موسى () .
ثالثا : عصا نبي الله موسى () .
رابعا : ثياب نبي الله موسى () .
خامسا : نعلي نبي الله موسى () .
سادسا : عصا نبي الله هارون () التي أَفْرَخَتْ وَأَزْهَرَتْ .
سابعا : ثياب نبي الله هارون () .
ثامنا : عمامة نبي الله هارون () .
تاسعا : وعاء ذهبي يحتوي على ثلاثة أرطال من الْمَنُّ - الخبز السماوي - الذي أنزله الله تعالي علي بني إسرائيل ، وهم في التيه بصحراء سيناء.
عاشرا : جرة صغيرة بها زيت المسح .

 نعم هذا صحيح لكن التابوت ليس مفقود هو محفوظ بعناية الهيه وبحراسات ربانية ومن سيرشد عنه أحد أحفاد اللاويين


 نظرا لكثرة الأساطير التي تدور حول مكان وجود تابوت السَكِينَةٌ المفقود « تابوت العهد » واستحالة أن يعثر عليه أي إنسان في وقتنا الحاضر ، لان مثل هذا الأثر التاريخي العظيم له أهمية كبري في المستقبل وبصفة خاصة في حروب أخر الزمان ، وقطعا لا يمكن أن يترك مثل هذا الأثر التاريخي العظيم في أيدي احد من البشر ليعبث به ويتحكم في محتوياته ، نظرا لأن له دور كبير في مستقبل أمم وشعوب العالم في أخر الزمان ..!!
وبناء عليه فأنني اعتقد والله اعلي واعلم أن تابوت السَكِينَةٌ المفقود « تابوت العهد » قد حفظه الله تعالي بواسطة الملائكة الموكلين بحراسته في غار بأحد الجبال في مدينة أنطاكيا بسوريا , إلي أن يأتي موعد ظهور صاحب هذا الميراث الثقيل وهو الإمام / المهدي(u) ووقتها سيقوم الملائكة الموكلين بحراسته بتسليمه له لإعلامه بأنه المهدي الحقيقي ولطمأنته وتهيئته نفسيا لما هو مقدم عليه من أحداث جسام ، ولتوصيل العلوم الكونية وأسرارها التي يحتوي عليها تابوت السَكِينَةٌ المفقود « تابوت العهد » له لأن تلك العلوم الكونية ستكون هي حجته على كل من ينكر مهديته ، جعلنا الله تعالي سندا ومعينا له ، وطول اللهم في آجالنا حتى نبايعه على النصر أو الشهادة في سبيل الله تعالي


..................................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الآثار المقدسة المتبقية في تَابُوتَ السَّكِينَةِ المفقود التي تركها آل موسي وآل هارون ( الجزء الأول )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقيقة الحقائق :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة ) ¨'°?O-
انتقل الى: