حقائق مجمعة

حقائق مجمعة
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 23 .. المقال التاسع : تسلسل الأحداث المتصادفات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: 23 .. المقال التاسع : تسلسل الأحداث المتصادفات    الأحد أكتوبر 22, 2017 10:55 am

المقال التاسع : تسلسل الأحداث المتصادفات
=========================
بقلم الدكتور / يوسف إدريس
-----------------------------
و لنـرقب الأحداث من :
* بعد حرب أكتوبر تسقط جولدا مائير و يأتى بيـجن
* و ياتى بعد إتمام ترتيب البيت المصري و إخلائه تماما من الأتجاهات الناصريه و إعادته لرأسماليه ما قبل الثورة , و إكساب السادات هالة مجد تتيح له شعبيه واسعه بعد ((إنتصاره)) فى حرب أكتوبر.
* شعبيه لابد منها لتنفيذ الخطوات القادمه من المؤامرة الكبري .
* وفى المقابل تتوتر العلاقات بين أمريكا و الأتحاد السوفيتى, و يجئ مستشار الأمن القومى الجديد ليحقق ما يشبه المعجزة للشعب الأمريكي : ينهى حرب فيتنام من ناحيه و من ناحيه أخرى يحقق ما يشبه الحلم , ليس فقط بتوسيع بحر السم و الدم الذى أصبح يفصل بين الصين و روسيا , بل يا لروعة هذا فى نظر الأمريكي العادى (( ضم الصين للمعسكر الأمريكي و أحتوائها تماما.
شعبيه هائله نالها هذا الرجل بحيث أنست الأمريكان من هو. و من يكون , فالمهم أن الأسطوره بدأت , و تكفلت آله الأعلام الجهنميه الخاضعه تماما (للوبي ) اليهودى بتصوير كيسنجر و كأنه أينشتين السياسه , فعلا أوصلوه إلى مرتبه أينشتين الذى من شدة عبقريته لا يقف أحد طويلا أمام كونه يهوديا , و هكذا وجد كيسنجر و أوجدوا له البساط الأحمر المحاط بالقلوب و بأساطير العلاقات النسائيه (( التى تجعله موضع اعجاب الرجال و النساء على وجه الخصوص) أشياء من الممكن أن تجعل الأنسان يكتب كتابا عن صناعة (( العباقرة)) مثلما كتب أحدهم كتابا عن ((صناعة الرؤساء )) فى امريكا .
* السادات أصبح شعبيا .
* كيسنجر أصبح رئيس الوزراء شعبيا و عبقريا و قادرا على تحقيق المعجزات .
* و غير مهم أبدا ان تضفي على بيجن هالة العبقريه أو الشعبيه
فاليهود يستعملون هذه الأشياء لخداع الأخرين, أما هم أنفسهم فيكفيهم ممن يرأسهم أن يعمل دائما بمبادئهم و يحقق اهدافهم و مصالحهم و لو بلغ بإيمانه هذا حد أتهامه بالتعصب و الجنون, فمن أٌناس يولدون التعصب و يرضعون التعصب و يضعون أنفسهم فوق كافة الجنس البشرىيصبح التعصب عند رئيسهم ميزة و تفردا , يصبح شيئا مطلوبا و مرغوبا و مستحبا خاصة حين يبدأ يملى على الأخرين رغباته(( النابعه من رغبات شعبه )) المتعصبه للحق اليهودى ((المقدس )) ذلك التعصب الجميل الأعمى .
القدس هى العاصمه الموحده المقدسه لإسرائيل, فرمان يصدره الملك بيجن وبالقوه الساحرة الأكثر مفعولا من كل قدرات سليمان وجنوده, تصبح القدس هكذا و علنا , وامام العالم كله .. ضم يا ولد الجولان .. تنضم الجولان... أضرب المفاعل فى العراق و أخرق ما شئت أجواء سوريا و الأردن وا لسعوديه - ينضرب المفاعل . هات السادات للقدس , يجئ السادات, أجعله هو الذى يركع و يطلب العفو و السلام.. يتم هذا و يتحقق , فحتى لو لم يكونوا يهودا أو متعصبين , أهناك شعب فى الدنيا لا يؤيد و يتحمس ((لبطل )) مثله يحقق لهم كل يوم أنتصار؟؟
و هكذا كان على منطقتنا العربيه وقد أٌعد لها المسرح و الأبطال الثلاثه : كيسنجر و السادات وبيجن, وأن تشهد فصلا من تاريخها لو كتبه وروائي أو مسرحى لما تم بهذا الأتقان ولتصور الناس ان المؤلف جامح الخيال مخبول.
و لأن الدراسه ليس هدفها كشف و تمحيص المعسكر الآخر, معسكر الأعداء, و إنما الهدف الرئيسى منها أن نتفحص معسكرنا نحن و ما جرى فيه والبطل فى تلك الروايه الهزليه المأساويه الكبري : أنور السادات , لأن هذا هو الهدف.. ولكن لأن هناك تداخلا بين معسكرناو المعسكر الأخر , أو بالأصح سيبدو واضحا أن هناك نقطه وربما نقاط ألتقاء , فلابد من لمحه سريعه نستكشف بها الآخر , لتعرف حجمه ووزنه, و فاعليته, وليس فقط فى قيادة جانبه و إنما , و هذا هو المهم , فى التأثير على جانبنا نحن. و الحق أن((أبطال)) كثيرون فى المعسكر الآخر , و لكننا سنكرز على قطبين منهم بأعتبار أن كلا منهم لا يمثل نوعه فقط و لكن يمثل ((مرحله)) من مراحل تطور ذلك المعسكر الآخر و نموه.
و لنبدأ بالقطب الأول ... بيـجن
قلت ذات مره فى ((مفكرتى )) إننى مع آلاف الأحداث الصغيره و الكبيره , بتوقف عندها مرات متأمل لكل منها على حده , ثم متأملها مجتمعه بدأ أستن لنفسي قانوا, ما طبقته بعد هذا إلا ووجدت أنه ينطبق بكل دقه , ذلك القانون هو أن لا شئ فى منطقتنا يحدث صدفه أبدا ,, و أنما كل شئ يحدث بتدبير لا أقول بمؤامره, فليس أسهل لدينا من أستعمال تلك الكلمه , مؤامره, لا شئ أكثر منها تضليلا, ذلك أنها تدفعك للتصور أن اعدائنا يحاربوننا بالمؤامرات. أى بتدبيرات منفصله , كل منها واقعه , دٌبرت, هذا صحيح , ولكن لتحقيق هدف واحدا ما, ولكن اعدائنا للأسف و لسؤ الحظ لا يحاربونا ((بالقطعه)) , بل هم لا يحاربونا ا[دا, إنهم أحيانا يلعبون لعبه الحرب و نسميها مرة مؤامره العدوان الثلاثي . و مره مؤامره الأنفصال , و مره مؤامرة هذا الأنقلاب أو ذاك, اما هم فالمسأله بالنسبه إليهم مسأله ((خطه)) , تخطيط شديد البراعه له أهدافه بعيده المدى تتحقق عن طريق أهداف قريبة المدي , تصل بهم البراعة فى أحيان لأن ((ينهزموا )) أمامنا مرة أو يبدون أنهم ينهزمون و نحس نحن أننا أنتصرنا , و نبنى على ((أنتصارنا )) هذا أحتمالاتو تحليلات و إستنتاجات , ويتركوننا هم نفعل هذا ( إذ هو داخل فى أعتباراتهم و حساباتهم ) فى حين ينصرفون هم لتحقيق بقية التخطيط .
مرة اخرى اعود فأقول أن لا شئ فى منطقتنا يحدث صدفه , و من لا يصدق هذا عليه فقط أن يضعه فى حسبانه ثم يعود بذاكرته إلى الأحداث و يتأملها , و يتأمل حتى , و على حتى ما فات , الأحداث الجاريه الآن ليتأكد أن أفتراضنا مائه فى المائه صحيح . اننى متأكد الآن أن أجتياح لبنا مثلا لم يتم التدبير له عقب معاهدة كامب ديفيد , أن تدبيره تم قبل حرب 73 و قبل المبادره , بل إن المبادره نفسها سيثٌبت التاريخ أنها لم تكن فكرة عبرت بخيال (( المرحوم)) و الطائرة تٌحلق به فوق جبال تركيا ذات يوم من أيام 78 أثناء عودته من ألمانيا , لا شئ يحث صدفه .
و مجيئ بيجن أبدا لم يكن صدفة.
و معذرة إذ أستدرك و أقول أن الخطه العظمي الموضوعه لمنطقتنا من قبل من نسميهم الأعداء من هنا و صاعدا ليست خطه جامده و غير قابله للتعديل , و إنما العبقريه افى الخطه أنها مطاطيه تماما و ان الواضح فيها غير المتغير هو أهدافها فقط , أما التكتيك فأنه يوضع مستغلا كل خطأ فى ردود افعالنا , بل و حتى كل خطأ فى معسكرهم .
و حين كانت الأنظمه العربيه , و على رأسها ((النظام الناصري )) تبدو فى عين العالم و حتى فى عين العرب أنظمه ديكتاتوريه , كان على أسرائيل أن تبدوا تماما على النقيض من تلك الأنظمه , فتجعل حزب العمال (( الليبرالى قليلا - الأشتراكي الديموقراطي ) هو الحاكم , ليرى الدنيا و العرب الفارق الحضارى و السياسي بين العرب (الطغاه ) و بين الأسرائليين (( الديموقراطيين )) و بالطبع كان هذا الفارق, فارقا ظاهريا تماما , مثل وضع موشي ديان هاوى الأثارالمثقف العالم الذى يتكلم العربيه امام عبد الحكيم عامر القادم مسطولا الذى لا يبدو انه قرأ فى حياته كتابا. و لكن المجتمع العسكرى العنصري المهووس كان هو نفسه لم يتغير , لا ايام حكم حزب العمال الأسرائيلي , و لا أيام حرب 73 , ولا حتى حين ((بدا )) أنه خسر الحرب فى أولها .
و لكن
حتى و إسرائيل قد خرجت من الحرب بأتفاقتي فض الأشتباك, و بأنتصار أكبرهو أكتشاف السادات أو بالأصح الكشف الكيسنجرى عو هوبته. حتى غسرائيل وقد خرجت بهذا الأنتصار الضخم ,فلم ينسي واضعوا و منفذو الخطه العظمي أن حكم حزب العمل الطويل بديموقراطيته الظاهره قد بدأ يغير قليلا من طبيعه المجتمع الذى لابد – للوصول إلى الأهداف الثابته - أن يبقي المجتمع المستفز المقاتل الملتف حول طبيعته العنصريه.
و هكذا من ناحية إسرائيل , كان لابد من مجئ كتله الليكود بقياده بيجن بالضبط على النسق الذى جاء به هتلر ليحل محل النظام القيصري عقب هزيمه ألمانيا فى الحرب العالميه الأولى قائدا متعصب جديدا بحزب نازى مهوس بمركب السمو و التفوق الجرمانى, ليحقق ما عجز عن تحقيقه النظام البرلمانى القيصري .
و أيضا من ناحيه العرب , فقد وضح أن أنظمتهم - بعد موت عبد الناصر – قد بدأت تميل إلىأن تفك قبضاتها قليلا عن شعوبها , و تدخل توعا من (( الديموقراطيه)) لتكتسب لدى شعوبها شرعيه كان يكتسبها نظام فردى كعبد الناصر بمواقفه الوطنيه المثاليه .
و هكذا فى مقابل الأنظمه الديكتاتوريه لدينا كانوا يواجهوننا بنظام أشتراكي ديموقراطى , فلما بدأنا ننادى بالأشتراكيه الديموقراطيه ( سماه السادات عصر الأنفتاح ) كان لابد أن يواجهنا بنظام متعصب يعتبر بكل المقايسس نظاما (( فاشيا )) , و أن بدأ فى الظاهر ((كنيسيا )) حافلا بالمعارضة و الحياه الحزبيه .
جاء بيجن لينقل المجتمع اللأسرائيلي خطوه اخرى, المجتمع الذى أستولى على أراض عربيه شاسعه فى حرب 67 و كان يحتفظ بها أحتفاظ اللص بما سرقه أو أختلسه , و يحلم بتملكها , و لكن كانت تنقصه شجاعة أفاك وقح , شجاعة رجل مثل بيجن, له من الصفاقة حد يستطيع أن يسمي بهعدوانا صارخا كالذى حدث فى 67 (( حربا دفاعيه مقدسه)) و بهذا المنطق يدعي ملكيه أى أرض تؤمن الوجود الأسرائيلي و تمنع عنها أى عدوان مباغت.
و هكذا جاء بيجن.

....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
23 .. المقال التاسع : تسلسل الأحداث المتصادفات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقائق مجمعة  :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة ) ¨'°?O-
انتقل الى: