حقائق مجمعة

حقائق مجمعة
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 23 >> المقال الأول ... السؤال المٌلح بقلم/ الدكتور يوسف إدريس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 136
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: 23 >> المقال الأول ... السؤال المٌلح بقلم/ الدكتور يوسف إدريس    الأحد أكتوبر 08, 2017 10:11 am

حتى و السادات لا يزال يحيا ,, كنت مثل الكثيرين غيري نعتقد أن حكمه ذاك و ما قام هو به , و النتائج الهائله التى ترتبت على مواقفه و تصرفاته و أفعاله تشكل فصلا من أغرب فصل فى تاريخ منطقتنا كله .
و لننح جانبا كلمات الخيانه و العماله و الدور المخرب و عميل الـ ( سي أى أيه ) و كل تلك الصفات التى أٌطلقت عليه منذ البدايات الأولى لحكمه ,, فلا أعتقد أن حاكما عريبا آخر ,, أو حتى أى حاكم فى الدنيا قد ظفر بهذا الكم من الأتهامات.
لننح الصفات أو الجرائم , او الأتهامات جانبا , فما أكثر ما وصف بها كثيرون غيره ,, لننح حتى الصفات التى وصفت بها أعماله ,, و أهمها مبادرة القدس و كامب ديفيد و معاهدتى السلام مع أسرائيل ,, لننح هذا كله جانبا .
ذلك أننا غرقنا فى وصف التهمه ,, و غرقنا فى أخذ ما حدث و كانها جرائم (( تمت)) و صدرت فيها الأحكام ,, و كأن مصرع السادات و على تلك الصوره التى لم تحدث من قبل لا فى منطقتنا و لا فى العالم كله,, كأن مصرعه كان نهاية النهايه و تنفيذ حكم الأعدام فى (( الخائن)) و إغلاق الدوسيه و أنتهاء الأمر ..
فالأمر لم تنتهى أبدا ...
و الأمر فى حاجه ,, ليس لإعادة النظر ,, و لكن لرؤيا أعمق و أشمل بحيث ترى السنوات العشر الماضيه عن بعد و نضعها فى منظورها الصحيح داخل تاريخنا الحديث , بحيث نرى أيامنا الحاضره هذه نفسها ضمن ما كان ,, فالروايه لم تنته بإطلاق الرصاص على السادات,, و الدوسيه أبدا لن يغلق ,, و الحاضر أهم ألف مره من كل ما فات ,, حاضر لكى نعرفه لابد أن نعود نعرف ما فات ,, بعيون مفتوحه إلى آخرها ,, ففى ذلك الذى فات تكمن بذور و جذورو سيقان الحاضر ...
و هكذا ظللت منذ إغتيال السادات أفكر ..
ما هذا الذى حدث ؟؟ و كيف حدث ؟ و هل السادات كان مجرد خاطئ كبير؟ أو آثم ؟ بمعنى هل كان شخصه و أفعاله هى المشكله كلها ؟ أم أن التاريخ ليس مجموعه من أعمالأفراد عقلاء أو مجانين ,, برئين أم مجرمين ؟؟ التاريخ أو بالأصح هذه الأزمنه التى نحياها لا تحدث المسائل فيها صدفه أبدا . إننا فى حقبه تاريخيه تصنعها الخطط المدبره بعنايه و المنفذه بدق ,, و التى فى صميمها و مضمنونها و تنفيذها تضع حساب الخطأ نفسه فى التنفيذ لو حدث خطأ ,, و تضع البدائل و تحسب الحساب لكل شئ .
كان السؤال الذى ظل يلح على , هو التفريق بين دور السادات و أتهاماته و بين بقية الأدوار و الخطط,, فالسادات لم يكن على المسرح وحده ,,, و لم تكن الأحداث كلها تدور فى القدس أو ميناهواوس أو كامب ديفيد , بل أنى بدأت أشك أن جزء من (( الكاموفلاج) الموضوع للعمليه كلها أن تركز الأضواء جميعها حول بطل واحد من أبطال المأساه و تركز الضجه كلها حول مواقفه و خياناته بحيث تتم بقيه الفصول بعيدا عن الأضواء ,, و فى صمت شبه تام .

..................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
23 >> المقال الأول ... السؤال المٌلح بقلم/ الدكتور يوسف إدريس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقائق مجمعة  :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة ) ¨'°?O-
انتقل الى: