حقيقة الحقائق

حقيقة الحقائق
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 قارة اطلنطس ( 2 )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: قارة اطلنطس ( 2 )   الثلاثاء يوليو 31, 2018 9:51 am

نبوءة العراف الأمريكي الشهير « إدجار كايس » عن ظهور مملكة أطلنتس مرة أخري في المستقبل (الجزء الثاني)
بقلم الباحث والمفكر المصري / أسـامـة حامد مرعـي.
*******************************************************************
2- جاء في كتاب : ( الفردوس المفقود - قارة أطلنتس ) ترجمة الأستاذ / إسماعيل اليوسف تحت عنوان : ( أطلنتس واثبات وجودها ) ما نصه : ( ونأتي الآن إلي إدجار كايس " Edgar Cayce " وهو باحث روحاني وكان معروفاً بأنه صلة وصل بين العالم الأرضي وعالم الأرواح ثم بالإضافة إلي ذلك فهو متنبئ وقام بآلاف المقابلات الروحانية واشتهر أسمة إذ تحقق الكثير مما تنبأ به وبعد أن مات سنة 1945م قام تلاميذه والمعجبون به بإنشاء جمعية تحمل اسمه : " مؤسسة إدجار كايس " وعرفت هذه المؤسسة باسم "جمعية البحث والتنوير" وكانت قد ظهرت في القرن الثامن عشر حركة عرفت باسم" حركة التنوير الفلسفية " وهي تختلف عن مؤسسة كايس هذه وأصبح لمؤسسة إدجار كايس فروع في كل من فرجينيا ومدن أمريكية عديدة وفي طوكيو باليابان وكان هم كايس الشاغل هو الوصول إلي معلومات عن قارة أطلنتس عن طريق الروحانيات .
إن المقابلات التي تمت مع كايس كانت نتيجة تذكر شخصي لمعلومات سابقة محصورة في الذاكرة أو عن أشخاص آخرين وقام بما يقارب سبعمائة 700 حالة روحانية يطلب فيها الإجابة عن أشياء بينما يكون الشخص في حالة غيبوبة أو نشوة وكانت معظم الأسئلة تتركز علي حوادث التاريخ في زمن أطلنتس وعن المعبد الأطلنتي الذي تحت الماء وعن اكتشافات قد تحدث في المستقبل وكان يهتم كثيراً بالكشف عن غرفة تحت الأرض كانت في أطلنتس تحتوي علي جميع السجلات والكتابات التي تتعلق بتاريخ أطلنتس وملوكها ومتسعمراتها قبل أن تغرق في جوف المحيط الأطلسي.
وفي قراءات كايس قد تتبع قارة أطلنتس منذ بدايته حتى أوان عصرها الذهبي حين كانت مدنها مبنية من الحجر الضخم بما فيها من جميع وسائل التطور والتقدم كوسائل الاتصال والقنوات والتنقل تحت الماء وتسخير الطاقة الشمسية من خلال بلورات كهربائية أو ما يعرف باسم "حجارة نارية " وإن سوء استعمال هذه الحجارة قد ينتج عنه حريق وقد يكون ذلك سبباً مباشراً في تدمير أطلنتس أو من الأسباب التي عملت علي تدميرها ويقال إنه كان هناك ارتباط بين الاختراعات المادية والقوة الروحية وظلت القارة تنعم بالخير الكثير إلي أن وقعت الكارثة التي ذهبت بها ).
3- جاء في الفيلم الوثائقي على قناة : (ناشونال جيوجرافيك أبو ظبي) تحت عنوان: (حقيقة أم زيف أطلنتس الأسطورية) ما نصه : ( تنبأ الوسيط الروحاني الشهير/ إدجار كايس بأنه سيتم اكتشاف قاعة الوثائق والسجلات الخاصة بقارة أطلنتس التي توجد في الغرفة السرية بالهرم الأكبر وفتحها بين عامي :1996م و 1998م ، وبالرغم من أن الاكتشاف تأخر بضع سنوات عن موعده ، ولكن الكثيرين مازالوا يعتقدون بوجودها ).
والسؤال الهام الذي يطرح نفسه الآن : أين الدليل المادي المطلق علي وجود قارة أطلنتس للأسف الشديد لم يقدمه أحد ويجب أن نتساءل أين هو الدليل المادي فالباحث الاسكتلندي" لويس سبنس " لم يقدم الدليل المادي أيضاً ، حتى ظهر العراف الأمريكي الشهير / إدجار كايس " Edgar Cayce " ولقد قدم إدجار كايس الدليل المادي بأسلوب مدهش لم يتصوره أو يتخيله احد من البشر فقد تنبأ في إحدى رؤياه، وهو في حالة غيبوبة، باكتشاف مملكة أطلنتس في عام 1968م، وبكشف أسرارها وأسرار الأهرام المصرية في نهايات القرن العشرين.
وإدجار كايس هذا هو" وسيط روحي " وحالة نفسية مثيرة وقد عاش ما بين عامي 1877 و1945م في الولايات المتحدة الأمريكية، وتميَّز كما يقول مريدوه، بأنه كان خلال لحظات غيبوبة يتحدث، وهو غائب عن الوعي، لكن بدقة لا متناهية من حيث التفاصيل، عن حياة ماضية لأناس متنوِّعين من عصور ماضية قديمة جداً، يعود أغلبها لمصر القديمة وأطلنتِس وغيرهما ..!!
وتنبؤاته حول مملكة أطلنتس ، التي لم تكن مستوحاة من الفيلسوف اليوناني الشهير/ أفلاطون ولا من أيِّ مرجع آخر، ولم تكن تتناقض معها، إنما كانت تطورها بشكل طريف وملفت للنظر. حيث كان يتحدث عن مستوى عالٍ جداً من الثقافة والمعرفة العلمية التي بلغتْه تلك الحضارة ولم تبلغه أية حضارة أخري على مرِّ العصور، بما فيها عصرنا الحالي .
ويقول إدجار كايس: أن كلُّ ما نعرفه اليوم كان معروفاً لديهم وأكثر منه... كذلك الذي يدعونه بـ" الكريستال" والذي بوسعه التحكم بالطاقات الشمسية والأرضية. حتى كانت الكارثة التي تمَّت على ثلاث مراحل تمتد ما بين الـ5000 والـ9600 سنة قبل الميلاد ..!!
وبحسب قول إدجار كايس ، كان أكبر أعداء مملكة أطلنتس هم الأطلسيون أنفسهم الذين فقدوا التحكم بتقنياتهم العلمية المتقدمة ، مما تسبَّب في حدوث ذلك الطوفان (الكارثة) الذي ابتلعهم، كما ابتلع كلَّ ما كان قائماً في تلك القارة على وجه الأرض.
ويتحدث أيضاً إدجار كايس في تنبؤاته عن كيفية أن عددا كبيرا من شعب مملكة أطلنتس وعى ما سيحلُّ بهم من الدمار والهلاك ، فقرروا أن يتوزعوا علي سطح الأرض في ارجاء المعمورة.
وقد كانت مواقع اختيارهم الأساسية ، أيضاً بحسب تنبؤات إدجار كايس هي اليوكاتان في البيرو ومصر، حيث حفظوا وثائق أرشيفهم لإنسانية قادمة ستشهد بعد 12500 عاماً من تاريخ كارثتهم نهاية مماثلة.
قال إدجار كايس 12500 سنة من تاريخ تلك الكارثة التي حلَّت بشعب أطلنتس ، والتي حدد الفيلسوف اليوناني الشهير/ أفلاطون وقوعها عام 9600 قبل الميلاد ، مما يعني أن ما تنبأ به إدجار كايس من كارثة لبشريتنا، التي ستشهد - بحسب رؤياه - مصيراً كارثياً كمصير مملكة أطلنتس ، سيكون في حدود الـ2900 للميلاد ، أو لنقل في أواخر الألفية الثالثة ..!!
وأخيرا فان قضية البحث عن مملكة أطلنتس الغارقة كانت ومازالت وستظل وستبقى موضوعاً جذاباً خاصا بالنسبة للعلماء والمفكرين والكتاب والباحثين في العصر الحديث ، وأيضا لعامة الناس في جميع أنحاء العالم ، الذين يؤمنون بالغيب ، وغالبيَّتنا أيها السادة من هؤلاء العامة من الناس الذين يؤمنون بالغيب .

.............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قارة اطلنطس ( 2 )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقيقة الحقائق :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ ( حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O-
انتقل الى: