حقائق مجمعة

حقائق مجمعة
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ملخصا" حقيقيا" لما هو قادم وتفسيرا" وتوضيحا"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: ملخصا" حقيقيا" لما هو قادم وتفسيرا" وتوضيحا"   الخميس مارس 30, 2017 11:28 am

.

اخوتي وأخواتي في الله :
منشوري هذا يعد ملخصا" حقيقيا" لما هو قادم وتفسيرا" وتوضيحا" لما مر معي شخصيا" ورسالة تحذير لي ولكل عباد الله بكل أطيافهم انه منشور النور لأصحاب القلوب النيّرة والبصيره ..ومنشور الرعب لمن لايخاف مقام ربه .
لقد جرت معارك بيننا وبين الشياطين وقد أوذيت بما فعلوه وذلك لتعجرفهم وتعنتهم ولكنني بحول الله وقوته وايماني الراسخ بعقيدتي قادر ومن معي على تحصيل حقي وحق اخواني واذكرهم بأن المعركة الأخيرة قادمه وبرهانها الرياح والأعاصير ..هي معركة الفصل والحسم معهم معركة عقاب واباده .. ولكنهم وبتعنتهم سيشعلون الحرب بين البشر بفضل أتباعهم وأشباههم منهم ..فيظهر عبد الله المنتظر < المهدي > فيوقف الطاقه..فيذهبوا الى الدجال ..وتبدأ الفتنة الكبرى ...الى أن يقتل
لكنني أذكر هؤلاء القاسية قلوبهم عن ذكر الله وعبادته في قصة مسخ بني اسرائيل قرودا" وذلك قي قولة تعالى في سورة البقره : ولقد علمتم الذين اعتدوا منكم في السبت فقلنا لهم كونوا قردة خاسئين * فجعلناها نكالا لما بين يديها وما خلفها وموعظة للمتقين*)
وهذه الآيه تحكي لنا قصة من تجاوزوا أمر الله في يوم السبت ، والقصة فيه أنهم كانوا زمن داود عليه السلام بأرض يقال لها أيلة حرم الله عليهم صيد السمك يوم السبت ، فكان إذا دخل السبت لم يبق حوت في البحر إلا اجتمع هناك حتى يخرجن خراطيمهن من الماء لأمنها حتى لا يرى الماء من كثرتها فإذا مضى السبت تختفي فلا يرى شيء منها فذلك قوله تعالى " إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم " ( 163 - الأعراف )
ثم إن الشيطان وسوس إليهم بمخالفة أمر الله فعمد رجال فحفروا أحواض حول البحر وشرعوا منه إليها الأنهار فإذا كانت عشية الجمعة فتحوا تلك الأنهار فأقبل الموج بالحيتان إلى الأحواض فلا يقدرن على الخروج لبعد عمقها وقلة مائها فإذا كان يوم الأحد أخذوها ففعلوا ذلك زمانا ولم تنزل عليهم عقوبة فتجرءوا على الذنب وقالوا ما نرى السبت إلا وقد أحل لنا فأخذوا وأكلوا وملحوا وباعوا واشتروا وكثر مالهم فلما فعلوا ذلك صار أهل القرية وكانوا نحوا من سبعين ألفا ثلاثة أصناف صنف أمسك ونهى وصنف أمسك ولم ينه وصنف انتهك الحرمة وكان الناهون اثني عشر ألفا فلما أبى المجرمون قبول نصحهم قالوا والله لا نساكنكم في قرية واحدة فقسموا القرية بجدار وعبروا بذلك سنتين فلعنهم داود عليه السلام وغضب الله عليهم لإصرارهم على المعصية فخرج الناهون ذات يوم من بابهم ولم يخرج من المجرمين أحد ولم يفتحوا بابهم فلما أبطئوا تسوروا عليهم الحائط فإذا هم جميعا قردة لها أذناب يتعاوون قال قتادة : صار الشبان قردة والشيوخ خنازير فمكثوا ثلاثة أيام ثم هلكوا ولم يمكث مسخ فوق ثلاثة أيام ولم يتوالدوا
أما قوله تعالى
( فجعلناها ) أي جعلنا عقوبتهم بالمسخ ( نكالا ) أي عقوبة وعبرة .
فليسمعني وليفقه كل عاص ...ان الله يمهل عباده واذا جاء موعد العقاب كان عظيما" لأنه جلَّ جلاله لايهمل وان أمهل ....
تجد القصه ..عند ابن كثير ...والقرمطي ..وفتح القدير الجامع والبغوي

.........................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ملخصا" حقيقيا" لما هو قادم وتفسيرا" وتوضيحا"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقائق مجمعة  :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ ( الصوتيات والمرئيات ) ¨'°?O-
انتقل الى: