حقائق مجمعة

حقائق مجمعة
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التعذيب .. وحمزة البسيونى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورانية
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 42
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: التعذيب .. وحمزة البسيونى   الأربعاء مارس 22, 2017 1:25 pm

.

حدث فى زمن مراكز ألقوه ٠٠٠ قصه ملك التعذيب الذى تحدى الله وكفر به
لقب بالجلاد وملك التعذيب الحربي.. عذب الكثير من المعتقلين المصريين.. شـخـصـيـة لا يعرفها الك...ثير مـن هـذا الجـيل.. سعى في الأرض فسادا دون خوف أو ردع من أحد.. لم يخف الله بل طغى وتكبر وعاند واستكبر.. عمل بعيدا عن الأضواء ومنظمات حقوق الإنسان.. رجل عندما يسمع اسمه المعتقلون يرددون هلاكا هلاكا.. إنه حمزة البسيوني ضابط السجن الحربي في عهد الرئيس جمال عبد الناصر.
*من قمة الهرم الى التذلل والضعف.*
وبعد أيام من نكسة 67 صدرت قرارات تصفية رجال عبد الحكيم عامر في مصر وصدر قرار بإحالة البسيوني علي المعاش ثم القبض عليه والتحقيق معه فيما هو منسوب إليه من انحرافات، ووُضع مع بعض ضحاياه
ومن يتخيل ان هذاالفار المذعور داخل السجن هو حمزة البسيوني الذى كان يسمى نفسه اله السجن التى طالما سياطه مزقت جلودا وصفعات تصافح أصداغا وقبضات تعوج أفكاكا, وأجسادا تسحل بحبال خشنة على أرض صخرية
بقي‮ "‬البسيوني‮ " ‬في السجن عامين‮ ‬،‮ ‬الا أنه لم‮ ‬يحاكم لأنه كان‮ ‬يحدد اسم الشخص الذي أمر بتعذيب كل حالة من حالات التعذيب‮ ‬،‮ ‬ووجدت وقتها سلطات التحقيق أن محاكمته ستفتح ملفات أناس كبار مازالوا في السلطة
ظل حمزة البسيوني‮ ‬غائبا عن الاعلام والاضواء بعد خروجه من السجن‮ ‬،‮ ‬وتناسه الناس الا ضحاياه الذين أصيب بعضهم بعقد نفسية وأصيب البعض الآخر بعاهات جسدية وأصر البعض علي طلب القصاص منه‮ ‬
*نهايته٠٠القصاص الالهى*
نهاية حديدية مؤلمة طالت البسيوني الذي كان يقول للمعتقلين “ربنا لو نزل هحطه في سجن إنفرادي وهكلبشه بالحديد”وعندما كان يسمع أحدهم يقول يا رب كان يقول له “هات ربك وأنا أحطه في الحديد.. لذا كانت نهايته الحديد”.
وفي يوم 19 نوفمبر عام 1971 وكان موافقا لأول أيام عيد الفطر المبارك حيث كان حمزة مسافرا من الإسكندرية إلى القاهرة ومعه شقيقه راكبا إلى جواره واصطدمت سيارته بإحدى السيارات المحملة بحديد مبان ومات حمزة وشقيقه وتعرضت جثته لتشويه غريب نتيجة دخول عدد من الأسياخ الحديد فيها.
هكذا كانت نهايه حمزة البسيوني مدير السجن الحربي الذي كانت فرائص مصر كلها ترتعد من مجرد ذكر اسمه.. حيث كان يقول عن نفسه، أنا إله السجن الحربي ..أنا القانون والدولة والقاضي والجلاد.. والذي كان يقول للمعتقلين “أنا الذي لا أستلم المساجين بإيصال.. ولا يعلم أحد عددهم عندي.. وأستطيع أن أقتل منكم كل يوم مائة كلب ولا يحاسبني أحد، الذي كان عندما يسمع أحد البائسين المنكوبين يصرخ من وطأة التعذيب: “إنت فين يا رب” ؟.. فيقول له :”ربنا في الزنزانة اللي جنبك”.

.................................
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعذيب .. وحمزة البسيونى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقائق مجمعة  :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة ) ¨'°?O-
انتقل الى: