حقائق مجمعة

حقائق مجمعة
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 غرق عبارة "السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كلمة سر
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 140
تاريخ التسجيل : 23/02/2016

مُساهمةموضوع: غرق عبارة "السلام   الأحد مارس 05, 2017 9:22 am

.

غرق عبارة "السلام": إعداداً لنكسة 25 يناير 2011
وصل ديك تشينى لمصر فى 17 يناير ليطلب من الرئيس مبارك ان يقوم الجيش المصري بالمشاركه كمرتزقه فى العراق ... ورفض الرئيس مبارك ان يقوم الجيش المصري بدور المرتزق
وانه لن يسمح بتغيير عقيدة الجيش المصري
فكان الرد على مصر سريع .... وقاسي
و فى يوم 3 فبراير 2006 استيقظ المصريون على خبر مروع....وهو غرق العبارة السلام 98 وغرق عدد ضخم من ركابها
وهى احد القضايا التى هزت نفوس المصريين ....خاصة بسبب غموض حقيقة غرقها
وهى احد القضايا التى تم المتاجرة بها جيدا الفترة التى سبقت احداث نكسة 25 يناير
سواء ما يخص قضية العبارة او قضية قطار العياط
وهناك بعض الامور التى يجب ان نقراها بعقولنا الان ... ونفكر فيها
ونتساءل هل الامر قضاء وقدر ام نتيجة اهمال ام مؤامرة
كانت العبارة السلام 98 مرخص لها بالابحار حتى عام 2010 ...
وكانت تلتزم بشروط الامن والسلامه المتعارف عليها ملاحيا
وفقا للتقارير ووفقا لما توصل له النائب العام نتيجة التحقيقات
العبارة السلام 98 ... خرجت من ميناء السعوديه محمله بالركاب
وعلى فرض انها لاتتبع اجراءات السلامه وتخرج من مصر بموافقه ناس معندهاش ضمير
فماذا عن السعوديه ... التى يغادر موانيها الكثير من العبارات التى يجب ان تخضع لشروط الامن والسلامه
غادرت العبارة الميناء فى 2فبراير 2006
وبعدها بقليل شاهد الركاب تصاعد لدخان حريق يخرج من جراج العبارة
البالغ مساحته 2000 متر
قام العاملين بالعبارة باطفاء الحريق الذى اشتعل
تلى ذلك ظهور مرة اخرى لدخان حريق متصاعد ثانيه من الجراج بعد اطفاء الحريق الاول
عاد العاملون بالعبارة للنزول للجراج لاطفاء الحريق والذى لم يعرف هل كان من المخزن او الجراج او المحركات
وخلال اطفاءهم للحريق لاحظوا ارتفاع المياه التى اطفئوا بها الحريق فى الجراج
ولما تعجبوا كيف للمياه ان ترتفع فى جراج هذه مساحته يوجد به فتحات صرف تبلغ عددها 30 فتحه قطر كل فتحه حوالى 8 بوصه
فبدا العاملين فى التاكد من فتحات الصرف ليكتشفوا ان ال30 فتحه مسدودين بورق واكياس بلاستيكيه وظلت المياه تتصاعد فغادر من غادر وبقي من بقي ليحاول تسليك فتحات الصرف
الا ان العبارة بدات بالميل الى الجانب الايمن بنسبة 22 درجه نتيجة تزحلق السيارات فى الجراج نتيجة ارتفاع المياه بالجراج
فطالب القبطان ركاب العبارة بالاتجاه للجانب الايسر من العبارة فى محاوله لعمل اتزان فى العبارة
قال بعض ركاب العبارة ان القبطان شوهد اثناء مغادرته لها على متن زورق
والبعض لم يرى ذلك ....
و اكد بعض الناجين ان القبطان رفض التعاون مع الراكبين فى توزيع
سترات النجاه او توضيح كيفية التعامل مع السترات
وقد بين عدد من الناجين أنه رفض جميع العروض والتي منها
الرجوع إلى ضباء عند بداية الحريق حيث كانوا قطعوا نصف ساعة وكان يمكنه الرجوع .
وقيل ايضا ان القبطان رفض طلب الاستغاثة من بعض السفن أثناء الحدث
وكان يركز على شيء واحد رفع السرعة للتقدم .
وبعض الناجين اكدوا انه كان يسير بالعبارة بسرعه شديده وهى مائله لعدة ساعات ولم يرسل اى استغاثه
ولم يرسل اى نداء للميناء او للشركه يوضح ان هناك خلل ما بالعبارة
ولانه رفض توزيع سترات النجاة للركاب ومساعدتهم في طريقة تركيبها مع وجوده مما دفع
عدد من الركاب لكسر الخزنة وتوزيع السترات بشكل عشوائي .
ثم بدات العبارة فى الغوص فى البحر ... والغريب انه حتى هذه المرحلة لم يتم التقاط اى استغاثه من العبارة
او ارسال اى اشارة تدل على تعرض العبارة للخطر
سواء فى ميناء ضبا او سفاجا ... ولم تلتقط اى سفينه فى المنطقه حينها اى اشارة استغاثه من العبارة
يوجد صندوقين اسودين فى العبارة ... الاول ينفصل من العبارة بمجرد بدا غرقها ليرسل اشارة
تدل على ما تتعرض له العبارة دون تحديد لمكانها .... وانما يتحدد معها لاى دولة تنتمى تلك العبارة
وينفصل الصندوق الثانى بعد ان تغرق العبارة تماما وتستقر فى القاع
لتوضح مكان الغرق بالتحديد واحداثياته ليسهل الوصول لمكانه من خلال توضيح احداثيات مكان الغرق
ولان السفينه السلام 98 سفينه بنميه ترفع علم بنما وليس علم مصر
فبعد انفصال الصندوق الاول من العبارة اوتوماتيكيا التقطت اسكتلندا اشارة الاستغاثه من الصندوق
ومنه علمت أن الاستغاثة صادرة عن جهاز لسفينة بنمية الجنسية تحمل اسم السلام بوكاشيو 98
وغير محدد مكان غرقها فى اى مكان بالعالم
وأرسلت اسكتلندا الاستغاثة ذاتها وبيان السفينة إلى مركز مراقبة المهمات الأمريكي بالولايات المتحدة الأمريكية
الذي نقلها إلى هيئة الملاحة البحرية المدنية في دولة بنما
التي كان عليها أن تخطر الشركة التي تتبعها السفينة بإشارة الاستغاثة فى مصر
((إلا أنه لم يتوافر لدى لجنة البرلمان المصري او فى التحقيقات ما يفيد أن بنما قامت بهذا الاخطار ))
وبعدها بساعتين فقط فان جهاز تلقي إشارات الاستغاثة ببريطانيا التقط إشارة أخرى من جهاز الاستغاثة الآلي للسفينة بعد تحديد مكان غرقها
طبقا لما هو متعارف عليه دوليا من إحداثيات تلاقي خطوط الطول والعرض الجغرافية
التي وضح منها أن الحادث يقع في منطقة الشرق الأوسط
وفي منطقة البحث والإنقاذ المصرية التي تختص دولة فرنسا بمراقبة شئون الإغاثة فيها وأرسل ذلك الجهاز إشارة إلى نظيره الفرنسي الذي نقلها بدوره إلى الجهاز المختص بالإغاثة في دولة الجزائر الذي أرسل الإشارة ذاتها التي تفيد غرق السفينة إلى الجهاز المماثل في مركز البحث والإنقاذ المصري ولم يتسلم احد اى اشارة حينها ايضا
ومن ناحية أخرى كانت السفينة سانت كاترين التابعة ايضا لشركة السلام للنقل البحري تغادر ميناء سفاجا الساعة الثانية والدقيقة الخامسة عشرة من صباح يوم الجمعة 3-2-2006
تحمل ركابا متجهة بهم إلى ميناء ضبا بقيادة القبطان صلاح جمعة على الخط الملاحي ذاته الذي كانت السفينة السلام بوكاشيو 98
تتبعه في طريق عودتها من ميناء ضبا السعودي.
وكان ذلك الربان يعلم بأن الموعد المحدد لوصول تلك السفينة إلى ميناء سفاجا يتفق وموعد مغادرته لسفينته لذلك الميناء،
وأن سلطات الميناء ومكتب الشركة هناك حاولوا الاتصال بتلك السفينة عدة مرات ((ولكنها لم تجب على نداءاتهم ))
كما ان العبارة لم ترسل اى نداء او استغاثه يوضح ان كان هناك مشكله ام لا
فطلبوا منه استطلاع أمر السفينة في أثناء سيره ومواصلة النداء عليها
وظل القبطان يرسل النداءات للعبارة دون جدوى
وعندما اقترب من مكان الحادث في حوالي الساعة السادسة والدقيقة السابعة والخمسين من صباح يوم الجمعة 3-2-2006
رد عليه ضابطها الثالث قائلا: إنه يتحدث إليه من فوق "قارب نجاة" وإن السفينة السلام بوكاشيو 98 قد غرقت غرقا تاما
حوالي ((الساعة الثانية من صباح نفس اليوم))
وانه يرسل استغاثات ولا يرد عليه احد
وقال الربان صلاح انه قام على الفور بإخطار مكتبي الشركة بسفاجا والقاهرة بالحادث عن طريق التليفون الدولي كما أخطر ميناء ضبا السعودي
وبعث بإشارة استغاثة إلى جميع السفن الموجودة بالمنطقة على قناة 16 ALLSHIPS
ثم واصل سيره بسفينته إلى ميناء ضبا،دون أن يقترب من مكان غرق السفينة البائسة ليمد يد العون إلى ركابها الذين كانوا يصارعون موجا كالجبال !!
مبررا ذلك بأنه لم يقبل المخاطرة نظرا للظروف الجوية السيئة ومراعاة للحالة النفسية لركاب سفينته
فقرر مواصلة المسير إلى ميناء ضبا فوصل إليه حوالي الساعة التاسعة والدقيقة الثامنة عشرة صباحا.
و قناة 16 ALL SHIPS .. توصل الاستغاثه لكل السفن فى المنطقه ...
وبرغم ذلك لم تصل الاستغاثه الى اى من السفن فى المنطقه
سواء من العبارة السلام او من القبطان الذى ترك الغرقي يصارعون الامواج
حتى وصلت الاغاثه عن طريق الوحدة البحريه والطائره التى غادرت صباحا
(( اى ان سلطات الميناء والشركه كانوا يتصلون بالعبارة ولم تجب نداءتهم ...
وكذلك الضابط الثالث الناجى من العباره كان يرسل نداءات للميناء ولا يجيب احد نداءاته !!!!!)
بما يؤكد ان هناك مشكلة ما فى الاتصالات
وعلى الفور اتصل نجل مالك العبارة ونائبه في رئاسة الشركة الساعة السابعة صباح يوم الجمعة 3-2-2006
برئيس هيئة مواني البحر الأحمر بمنزله بالإسكندرية
وأبلغه بأن العبارة السلام 98 التابعة للشركة التي أبحرت من ميناء ضبا السعودي على البحر الأحمر
مساء اليوم السابق الخميس 2-2-2006 وعلى متنها نحو 1300 راكب
والتي كان مقررا لها أن تصل إلى ميناء سفاجا حوالي الساعة الثالثة
من صباح يوم الجمعة لم تصل في الميعاد وتعذر الاتصال بها ويطلب إجراء البحث عنها
فكلف رئيس هيئة الموانى مكتبه بالهيئة بمدينة السويس بإرسال إشارة تليفونية إلى مركز البحث والإنقاذ بالمعنى ذاته
وأن شركة السلام تطلب طائرة للبحث عنها
وتلقى المركز هذه الإشارة الساعة السابعة والدقيقة الثانية والثلاثين
ثم تلقى المركز الساعة الثامنة والدقيقة الخامسة عشرة صباحا إشارة أخرى
من مكتب رئيس مجلس إدارة هيئة مواني البحر الأحمر بنفس مضمون الإشارة السابقة،
مضافا إليها أن السفينة بالموقع 2708 شمالا و3434 شرقا
وفقا لما حدده الضابط الثالث للعبارة من احداثيات للعبارة سانت كاترين
وأن شركة السلام تطلب إرسال طائرة ووحدة بحرية على نفقتها للبحث عنها
فأقلعت طائرة من مطار الغردقة الساعة التاسعة والدقيقة الخمسين في اتجاه الموقع المبلغ عنه
وفي الساعة العاشرة والدقيقة الخامسة والأربعين غادرت سفينة بحث
وإنقاذ تابعة للقوات البحرية ميناء سفاجا في اتجاه موقع الحادث
وفي الساعة العاشرة والدقيقة السابعة والأربعين قامت الطائرة
" بإلقاء معدات إنقاذ في موقع الحادث الحقيقي بجوار تجمعات الأفراد العائمين على سطح الماء
ثم بدأت أعمال انتشال الناجين من موقع الحادث
بعد عصر ذلك اليوم بواسطة الفرقاطة شرم الشيخ التابعة للقوات البحرية
وتوالت أعمال الإنقاذ بمعرفة قوات البحرية المصرية وسفن ولنشات أخرى
سعودية وبلغارية وسودانية وبنمية تابعة لشركة السلام
وكانت جملة من تم إنقاذهم 387 فردا منهم 342 مواطنا مصريا
بينما انتشلت هذه الوحدات 321 جثة وأصبح 704 من الركاب وأفراد الطاقم في عدد المفقودين.
اما من يتحدث عن ان العبارة كانت تحمل عدد يفوق المسموح به وان المفترض
ان لايزيد عدد ركابها عن 1168 فرد
وذلك بمعرفة هيئة التصنيف البحري الايطالي "رينا" التي تعتمد شهادتها لدي سلطات
دولة الميناء في تسيير السفينة هي فقط 1168 راكبا
فهذا الكلام كان عندما تم بناء السفينه ... الا انه فى عام 1991
السفينة أتمت التعديل، وذلك بإضافة ثلاثة أدوار جديدة فى عام 1991
بترسانة إيطالية عندما كانت تمتلكها شركة نقل بحري إيطالية تابعة للحكومة الإيطالية.
لتصبح سفينة ركاب بحمولة إجمالية 12000 طن، طاقتها القصوى 2790 راكبا
(وفقا لإفادة هيئة السلامة في الرحلات القصيرة)
وفى رحلتها الاخيرة كان عدد الركاب على متنها 1416 راكبا بمن فيهم طاقم السفينة
اى ان عدد الركاب لم يتخطى المسموح كما يروج له
و قد صدرت لها شهادة صلاحية لنقل الركاب من هيئة السلامة لرحلة دولية قصيرة
بالسماح لها بذلك بتاريخ 1-2-2006
اما ما يخص اجراءات السلامه
فقد تم الكشف على قاع العبارة بإشراف هيئة RINA بتاريخ 25-5-2005.
و تم إجراء آخر تفتيش دوري بمعرفة هيئة السلامة البحرية في ميناء السويس بتاريخ 21-1-2006
(وهو ما ورد فى التحقيقات كافادة من هيئة السلامة).
اى قبل الغرق بعشر ايام بما يؤكد مطابقتها لاجراءات السلامه والتى تسمح لها بالابحار
و تم تنفيذ 3 اختبارات إضافية عملية، اعتبارا من إبريل 2005، وآخرها بلجنة من هيئة السلامة البحرية بتاريخ 15-12-2005
وكانت مسجلة بالصور (وهو ما ورد فى التحقيقات كافادة من هيئة السلامة).
اما ما لوحظ فى ميناء ضبا السعودى ... فكان وجود اثار لمواد بتروليه وشحم فى الجراج
وذلك يوم 29 يناير 2006 وقبل غرقها ب3 ايام
وابحرت السفينه بعد ان تم تنظيف الجراج
واكدت مصر انها لم ياتها اى خبر من الشركه المالكه فيما يخص العبارة الا بعد 6 ساعات كامله
من بدء غرق العبارة
لم يتم العثور على قبطان العبارة ... كذلك القبطان المسؤول عن ارسال الرسائل اللاسلكيه
وحوكم القبطان الذى تخلى عن انقاذ الناجين بالسجن
واستقرت العبارة بالكامل فى خلال ساعتين فى قاع البحر ...
رغم ان الطبيعي ان يستغرق غرقها حوالى 20 ساعه خاصة ان المكان التى غرقت فيه العبارة
لايحتوى على شعاب مرجانيه
اما من يتحدث عن التباطؤ وتقصير اجهزة الدوله ... فنذكره
انه قبل حادث غرق العبارة بحوالى ثلاثة اشهر تعرضت العبارة السلام 95 لحادث ارتطام مع عبارة قبرصيه
فى البحر الاحمر وكانت العبارة السلام 95 تنقل 1450 راكب على متنها
وعندما حدث الارتطام الذى ادى لتدفق المياه للعبارة .... ارسل القبطان الاستغاثه الى الميناء ووجه الركاب لقوارب النجاة ولسترات النجاه ليكونوا مستعدين لمواجهة المخاطر
وكانت النتيجه ان تم انقاذ كل الركاب ال 1450 راكب
منهم متوفي واحد و38 مصاب نتيجة للارتطام
رغم ان السفينه غرقت بالكامل فى خلال 3 دقائق ونصف
كان هذا فى اكتوبر 2005 ... اى ان التقصير او التباطؤ لم يحدث كما يدعى البعض فلقد تم احتواء الامر فى الوقت المناسب نتيجة لارسال الاستغاثه فى الوقت الصحيح
كذلك فى عام 2011 واثناء تولى المجلس الاعلى للقوات المسلحه لشئون البلاد حدث نفس الامر ان اشتعلت النيران فى العبارة بيلا بعد مغادرتها ميناء العقبه وارسلت استغاثه
فتم انقاذ جميع الركاب وتوفى عجوز اردنى واحد وتم انقاذ كامل الركاب
وياتى هنا السؤال .... اين القبطان والذى اعتبر من المتوفين ؟
لماذا لم يرسل استغاثه طوال 4 ساعات من اندلاع الحريق وغرق العبارة ؟
لماذا لم تتلقي السفن فى المنطقه اشارات الاستغاثه ؟
لماذا لم تلتقط السفن الاشارة على قناة اول شيبس ؟
وهنا يجب ان ناخذ فى الاعتبار ان اعتراض اشارة الاستغاثه من العبارة او النداءات
التى يرسلها الميناء للسفينه
عمل تقوم به دول وليست افراد هاويه

...............................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غرق عبارة "السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حقائق مجمعة  :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق ووثـــــــائق مـــجــــمــــعة) ¨'°?O :: O?°'¨ (حقــــــــــائـــــق مـــجــــمــــعة ) ¨'°?O-
انتقل الى: